عالم المنشد محمد العبدالله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

عالم المنشد محمد العبدالله

عالم يجمعنـآ بكم ’ حياكم معنـآ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

أهلا وسهلا بكم معنا في عــالم "المنشد "~محمد العبدالله~ نتمنى لكم قضـآء اجمل الاوقات معنـآ ~ 


شاطر | 
 

 ابن يقهر اباه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوحيدةة
عضو/ة متفاعل/ة
avatar

عدد المساهمات : 103
نقاطي ..~ : 179
تم شكـري..~ : 0
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
الموقع : الحجاز

مُساهمةموضوع: ابن يقهر اباه   الأربعاء أبريل 18, 2012 10:07 am

موقف ما شاهدته .. بالأمس وتأثرت بة حد البكاء..



فجسدته لكم بعبارات ..علها تلامس قلوبكم..



فهو يستحق الأهتمام .. علنا نعدل وضعاًبات مأساويا..







/









هناك...








في حديقة صغيرة بجانب البيت..









أب عجوز..قد بلغ العمر به عتيا.. يجلس بجانب ابنه الذي تجاوز العشرين من عمرة..




الابن منهمك في قراءة مجلة بين يديه..




الأب يسمع صوت عصفور في الجوار.. فيسأل ابنه مستفسرا ..:





* ما هذا ..؟؟





الابن يرد علية بوجه مبتسم:





* هذا عصفور يا أبتي..








بعد فترة...








الأب يسمع صوت العصفور من جديد فيكرر سؤاله:





* ما هذا ؟؟





الابن يرد علية بضجر:





* هذا عصفور..











بعد فترة وجيزة كذلك..









الأب يسمع صوت العصفور فيسأل:





* ما هذا..؟؟







الابن يصرخ راميا المجلة في وجه أبية قائلا:







* ما هذا.. ما هذا ..؟؟!!! لقد أخبرتك مرارا انه عصفور... عصفوووووور..



ألا تفهم .. هذا عصفور.. لماذا أنت بطيء الفهم هكذا ...!!
















الأب يلوذ بالصمت..ثم ينهض متجها نحو المنزل..








وبعد برهة يعود وهو يحمل مذكراته.. يفتح على صفحه بعينها .. ويعطيها لابنه ليقرأها بصوت مرتفع..








وهذا ما كان مكتوب بين سطورها ..











<< اليوم.. ابني بلغ سنته الثالثة.. وهانحن نجلس في حديقة منزلنا..



وعندما حط عصفور بالقرب منا ..سألني ابني خمسين مرة .. ما هذا يا أبي؟؟



وأجبته خمسين مرة ..إن هذا عصفور يا بني..



وفي كل مرة كنت احتضنه ..واقبله مبتسما..



وقلبي تغمره سعادة لا حدود لها..و أنا اسمع أسألته... >>








!





!





!






هنا تنتهي الصورة...











هكذا هي قلوبهم... وهكذا اصبحت قلوبنا..!!!.













اين انتم ؟؟؟؟ .. واين قلوبكم مما سطر هنا...




؟




؟




؟







ما الذي حدث لأبناء هذا الجيل.. ولم اصبحت قلوبهم .. لا تحمل قلوبا...




؟



؟



؟






وهل سيأتي يوم ونصبح مثلهم... ويصبح ابنائنا مثل ماكنا...





؟



؟



؟












سطرته لقلوبكم... فهي غالية عليً...


اعجبني وأدمعت عيني وانا أكتبها واحببت ان تشاركوني فيها بكل شجاعه وعزم ....

ليست المتعة في الموضوع هي الهدف لا ولا بل أسمى وأرقى من ذلك ...... دمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابن يقهر اباه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم المنشد محمد العبدالله :: ●المنتدى الأدبي ●-
انتقل الى: