عالم المنشد محمد العبدالله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

عالم المنشد محمد العبدالله

عالم يجمعنـآ بكم ’ حياكم معنـآ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

أهلا وسهلا بكم معنا في عــالم "المنشد "~محمد العبدالله~ نتمنى لكم قضـآء اجمل الاوقات معنـآ ~ 


شاطر | 
 

 قصة تحمل العبره لكل من يقراها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوحيدةة
عضو/ة متفاعل/ة
avatar

عدد المساهمات : 103
نقاطي ..~ : 179
تم شكـري..~ : 0
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
الموقع : الحجاز

مُساهمةموضوع: قصة تحمل العبره لكل من يقراها   الأربعاء أبريل 18, 2012 10:08 am





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباحكم ومسائكم السعادة والايمان اليوم جبيت لكم قصه رائعه جداً

نبدأ..

في إحدى كليات البنات في منطقة آبها..كان احد الدكاترة مسترسلا في قصة
ماشطة بنات فرعون..حين دعاها (فرعون) فقال لها: يا فلانة, أو لك رب غيري ؟
قالت: نعم. ربي وربك الله عز وجل الذي في السماء, فأمر بقدر من نحاس ،فيه
زيت فأحمي حتى غلي الزيت.. ثم امر بها لتلقى هي وأولادها فيها, فقالت: إن
لي إليك حاجة, قال: وما هي؟ قالت: أن تجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد
وتدفننا. قال: ذلك لك علينا لما لك علينا من حق . فأمر بأولادها فألقوا في
القدر.. بين يديها واحدا واحدا,وهي ترى عظام أولادها طافية فوق الزيت..
وتنظر صابرة. إلى أن انتهى ذلك إلى صبي لها مرضع وكأنها تقاعست من أجله,
فقال (الصبي) : يا أمه , قعي ولا تقعسي , اصبري فإنك على الحق, اقتحمي فإن
عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة, ثم ألقيت مع ولدها
فإذا بالصراخ يهز أركان القاعة.. والبكاء..فالتفتوا فإذا هي إحدى
الطالبات.. عليها لبس مشين.. قد بكت حتى سقطت الأرض.. فاجتمعت عليها
الطالبات فأخرجوها.. خارج القاعة حتى هدأت.. وسكنت ثم أعادوها.. والشيخ
مازال مسترسلا يذكر مال هذه المرأة المؤمنة من نعيم..فلقد احتسبت أولادها
الخمسة لكي لاترجع عن دين الله.. ثم مزق الزيت المغلي لحمها..وهي راضية
بذلك..فإذا بالصراخ يتعالى والبكاء مسموع .. وإذا هي نفس الطالبة..بكت حتى
سقطت على الأرض..فاجتمعت عليها الطالبات فأخرجوها.. خارج القاعة حتى
هدأت..وسكنت ثم أعادوها.. والشيخ .. يتحدث عن نعيم الجنة وما يقابله من
عذاب النار..فصرخت هذه الفتاة مرة أخرى ثم سقطت صامته.. لاتحرك شفه..اجتمعت
عليها زميلاتها من الطالبات..وهم ينادونها..:فلانة..فلانة....... .....لم
تجيب بكلمة..وكأنها في ساعة احتضار..فلانة..شخصت بصرها إلى السماء..أيقنوا
إنها ساعة الاحتضار..أخذوا يلقنونها الشهادة... * قولي لا اله إلا الله.. *
اشهدي إلا اله إلا الله.. * اشهدي إلا اله ألا الله..لامجيب...
زاد شخوص بصرها....اشهدي ألا اله إلا الله....اشهدي ألا اله إلا الله.. * نظرت إليهم وقالت :اشهدا شهد
أُشهدكم إني أرى مقعدي من النار
أُشهدكم إني أرى مقعدي من النار
أُشهدكم إني أرى مقعدي من النار
انتهى..ماذا لوكنت مكانها

توب إلى الله قبل فوات الأوان

اللهم أهدنا لطاعتك وأحسن خاتمتنا انك انت السميع المجيب

منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة تحمل العبره لكل من يقراها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم المنشد محمد العبدالله :: ●المنتدى الأدبي ●-
انتقل الى: